أخبار عاجلة

أحلام مواطن عربي…فواصل في مهرجان المسرح العربي

محمد شماني  – الجمهورية -مجلة الفنون المسرحية
 

قدر البدايات نهاياتها و قدر المهرجان بداية ونهاية طبيعية، لبداية حكاية أخرى أسس لها الجميع عبر العاشرة بصدق و رفق و إن اختلفنا فلنرحم بعضنا بما يعرف عارف ويجعل عارف، فيحدث التعارف و المعرفة، تتجدد الحكايا و تؤسس للقادم العربي الذي ننشد جميعا، لكن قبل أي نقطة من هم نجوم المهرجان ؟ حسن التميمي مسؤول الإعلام الالكتروني وعبد العزيز التميمي و سالم العسيري في التصوير، رفقة ناصر أل علي مسؤول التشريفات في الهيئة العربية للمسرح، مع الفنان غنام غنام العائد من حيفا إلى حيفا هم النجوم و مع احترامي للجميع هم المختفون وراء كواليسنا جميعا، نجدهم في أبواب الريو و مدخل الفن الرابع و الباردو و ابن عشير و المونديال و الفنادق و المرافق …نعم مع احترامي هم المهرجان أينما كانوا و كيفما كانوا لأنهم صبروا علينا جميعا و عملوا ليلا نهارا لساعات طوال بتعب بكد بلا ملل لتكونوا و نكون في العرض .يحل التقنيون، فيرفع الستار و تبدأ الحكاية ونبحث عن قابضة العرض جميعا ، في الظلام نفتش عمن يحرك الديكور ومن يصنع الإكسسوار و الإضاءة …الزمن هاجسهم و متعبهم، لكنهم يعملون يتعبون يسهرون و لا يرتاحون …إلا لراحاتنا بحب وصدق و فرح و تشنج مبرر أحيانا ، لأننا نحملهم كل شيء في النهاية . فواصل المهرجان سفر حقيقي في المشاكل و الحلول وخلايا تعمل ، تتحرك ، تصنع الفارق اللوجستيكي للعاشرة، مثلما حدث منذ البداية ومثلما سيحدث بلا نهاية بجودة العمل و الرهان على كفاءات عربية من المحيط إلى الخليج يجمعها عرق المسرح و قدسية الخشبة التي لا ترحم السيء من الجيد إلى الأجود، خاصة إن كان الحراك التونسي في الشارع مكسبا بسقطاته لصناعة فن حقيقي ينبع من ” الرهوط ” ليكون ” صولو ” بلا “حرب طراودة” ولا “رائحة حرب” ..حينها ستكون تونس و المهرجان “فريدم هاوس” بلا ” غصة عبور ” و بلا “خوف” ..حينها سنعلن انتهى الكلام أو “ما بقات هدرة “. 

هي أحلام مواطن جزائري متربص في الحياة لا بها يحمل رسائل طفولة من زمن محي الدين بشطارزي و العميد العتيد مصطفى كاتب في مدينة ودولة يعرفها جيدا ..هنا وهناك مر الكبار من سيد علي كويرات و بوعلام رايس و القافلة تسير …هنا استحضرت المسار بحس جزائري درس وأحس مسرح الكبار بلا جدل بحكاية ” الخالدون ” و ” أبناء القصبة ” و “دم الأحرار ” …هي القصة الجزائرية العربية التي تتجلى في كل شبر من وطننا العربي بدون ثورات وبها، لأن ثورة الفكر أكبر و أهم ولأنها الرهان الأكبر اليوم من تونس إلى كل الأقطار. ثورة على الأفكار الخاطئة والمعتقدات البائسة و اليائسة لطمس وجود شعب بالأساس يؤمن بالحرية وإن كانت على طريقته واختلاف فهمها لها، لكنه يستحق الحياة والوطن . هي أحلام مواطن عربي فقط، بعيدا عن الحزبية و الشللية و الضبابية و الظلامية و الوسطية والسلفية و بعيدا عن الديكور الجميل …بعيدا عن الخشب و لغته و لهجاته وبعيدا عن الندوات النقدية التطبيقية و المؤتمرات و المؤامرات الجميلة، حكاية عربية بلسان تونسي أصيل حداثي جامع بينهما على مسافات قريبة من جامع الزيتونة ..هناك أين مر العلم و الفكر و الدين و صوت العقل قبل القلب …قلب يجمعنا في المآسي ويفرقنا في مفترق الطرق لذا وجب على العقل أن يوحدنا دوما على درب سعد الله ونوس و علولة و المدني و أسماء أخرى تستحق الحضور في مساراتنا داخل وخارج العرض و بالطول و العرض .

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.