أحلام حسن: سأظل ابنة المسرح

قالت الفنانة أحلام حسن، ان الأكاديمية وارتباطها بالتدريس في المعهد العالي للفنون المسرحية يسرقها من العمل في عدد من المشاريع الدرامية التلفزيونية.

وقالت إنها ستظل ابنة وفية للمسرح، بالذات عروض المسرح النوعي.

وأضافت: بعد سنوات من الدراسة الأكاديمية المتخصصة في المعهد العالي للفنون المسرحية في #الكويت، ومتابعة الدراسات العليا في بيروت، والحصول على الماجستير، عدت للتدريس في المعهد الذي تشرفت بالدراسة به، وطور علاقتي بالمسرح، خصوصاً النوعي، وأقوم حالياً بتدريس مادتي التمثيل والإخراج.

في الوقت ذاته شرعت أحلام بالتحضير لرسالة الدكتوراه في جمهورية مصر العربية، وقد اختارت عنواناً محورياً لهذه الرسالة يتناول أعمال الكاتب المسرحي الإماراتي القدير إسماعيل عبدالله، الذي يعتبر اليوم أحد أهم كتاب المسرح في العالم العربي.

وذكرت أن هذه الدراسة تأتي للتأكيد على عشقي وانتمائي الحقيقي للمسرح بكل مفرداته ومعطياته الأكاديمية المتخصصة.

وعن تأثير عملها كمدرسة لمادتي التمثيل والإخراج في المعهد العالي للفنون المسرحية على نشاطها كممثلة قالت إن تدريس التمثيل يسرقني من الدراما التلفزيونية، حيث يشكل التدريس أول مفردات اهتماماتي، يأتي بعدها التمثيل المسرحي، ثم التمثيل الدرامي التلفزيوني، وأنا حريصة على توزيع جدول أولوياتي.

وعن آخر أعمالها الدرامية قالت: أنجزت خلال الموسم الماضي مسلسل لك يوم مع الفنانة هدى حسين، وقدمت شخصية الزوجة والأم المتسلطة، وأثرها في حياة الأبناء على استقرار حياتهم ومستقبلهم، وقالت انها معجبة بدورها.

كما كان للفنانة احلام عدد من الأعمال المسرحية، آخرها «من منهم هو» مع فرقة المسرح الشعبي والمخرج الفنان خالد أمين. وحصدت المسرحية العديد من الجوائز، من بينها جائزة أفضل ممثلة خلال مهرجان #الكويت المسرحي.

وأمام الفنانة المشاركة في مهرجان المسرح العربي في دورته المقبلة التي ستستضيفها #الكويت في يناير من 2016.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة